التطرف والعنف

مفهوم التطرف

نظراً لعمق ظاهرة التطرف، فقد تعددت المفاهيم والمصطلحات والدراسات التي تناولت المصطلح بالشرح والتحديد، وسوف نعرض فيما يلي هذا المفهوم على النحو التالي:


أ- التطرف “لغويا”:

-قال ابن فارس : الطاء والراء والفاء أصلان ، فالأول يدل على حد الشيء وحرفه ، والثاني : يدل على حركة فيه.

وطرف الشيء في اللغة ما يقرب من نهايته ، وقيل : ما زاد عن النصف.

قال الجصاص : طرف الشيء إما أن يكون ابتداءه ونهايته ، ويبعد أن يكون ما قرب من الوسط طرفاً

وكلمة التطرف مشتقة من الطرف أي الناحية ، أو منتهى الشيء ، وتطرف أتى الطرف ، وجاوز حد الاعتدال ولم يتوسط .

وأصل الكلمة في الحسيات ثم استخدمت في المعنويات، كالتطرف الفكري، والتطرف الديني…وفي الحقيقة هو مصطلح صحفي ولم يرد هذا اللفظ بهذا الاصطلاح لا في الكتاب ولا في السنة.

 والتطرف في اللغة : ” يعني الوقوف في الطرف وهو الجانب أو الناحية من الشيء، والطرف ناحية من النواحي والطائفة من الشيء وطرف كل شيء منتهاه.

-” كما أن التطرف يعني تجاوز حد الاعتدال وعدم التوسط.

 كما أن ترجمة المصطلح باللغة الانجليزية هي “Extremism” والفرنسية “Extrémisme”

ب- مفهوم التطرف اصطلاحياً :

القائل أو القول، أو الفعل المخالف  لما تعارف عليه الناس واتفق عليه المجتمع من عادات وتقاليد كما يمكن أن يكون التطرف دينيا إذا خالف الفعل أو القول شريعة الله وسنة رسوله.

ويلحق بمعنى التطرف كلمات ذات صلة بها نحو :

  • – التنطع : وهو التكلف المؤدي إلى الخروج عن السنة
  • – الغلو : هو الزيادة على ما يطلب شرعاً أو تجاوز الحد

trajectoire

وحتى يتضح المعنى أكثر، سنقوم بشرح المفهوم بالاستعانة بالمبيان جانبه:

– بإعتبار المنحنى الأحمر يمثل نسبة الاجماع على سلوك معين والخط الرمادي سلوكا معينا، فالتحليل سيكون على الشكل التالي:

* المنطقة A: هو المكان الذي يعرف أكثر نسبة إجماع من طرف مجتمع ما على سلوك معين وبالتالي فهو سلوك متعارف عليه ويرضى به الجميع

وبانحيازنا لأحد الطرفين نكون قد بدأنا نتطرف (أي نتجه نحو طرف ما) وبالتالي فنحن نزيغ عن ما هو متعارف عليه. فتكون المنطقةB و C منطقتين تعبران عن سلوك متطرف بعيدا كل البعد عن السلوك المتبنى من طرف الجماعة والذي يقع في وسط المنحى.

مثال:

لنتحدث عن الصدقة مثلا، فالصدقة سلوك مستحب وعليه اجماع من طرف المجتمع.

فالمنطقة A: تعبر عن شخص يتصدق بشكل منتظم دون افراط او تفريط.

المنطقة B: وهو شخص لا يتصدق نهائيا (بخيل، شحيح) وبالتالي فسلوكه متطرف

المنطقة C: وهو شخص يتصدق بشكل كثير ويمكن أن نسميه (سفيه، مبذر) لأنه يضع ماله كله في الصدقات. فقد يضر أهله ويحرمهم واجباتهم.

وقد قال تعالى في سورة الاسراء: “وَلا تَجْعَلْ يَدَكَ مَغْلُولَةً إِلَى عُنُقِكَ وَلا تَبْسُطْهَا كُلَّ الْبَسْطِ فَتَقْعُدَ مَلُوماً مَحْسُوراً” ومعنى الآية أن الله تعالى نهى الإنسان أن يجعل يده مغلولة إلى عنقه وهذا يعني لا تقبض اليد وتغلها إلى عنقك فتمنع من البذل الواجب أو المستحب فتكون بخيلا ولا تبسطها كل البسط فتمدها وتبذل المال في غير وجهه.

 

Profile photo of Yassine SOUIDI

Yassine SOUIDI

أضف تعليق

انقر هنا لإضافة تعليق